اخبار محلية

الأجهزة الامنية بعدن تضبط سيارة مفخخة في شارع مدرم بالمعلا وتبطل مفعولها

المشهد الجنوبي – عدن/خاص .

تمكنت الأجهزة الأمنية لشرطة عدن بمديرية المعلا مساء اليوم الإثنين من ضبط سيارة مفخخة كانت واقفة في شارع مدرم الرئيسي امام مبنى شركة رامكو لوكالة الجزيرة العربية بنفس الشارع وتم تفكيكها من قبل خبراء مختصين

وقال قائد نقطة الشرطة الواقعة بأطراف شارع مدرم فواز الصافي الضالعي ان السيارة المفخخة التي تم ضبطها كانت واقفة على جانب الشارع بالمعلا امام وكالة رامكو وتم ابلاغنا عليها قبل ساعة من قبل احد افراد الشرطة الذي وجد لوحات السيارة مختلفة وكانت لوحة المقدمة للسيارة تحمل رقم 193واللوحة الأخيرة 191 ومن ثم تحركنا الى مكان السيارة وكان احد المواطنين يقول لنا إن هذه السيارة كانت واقفه لها يومين وتم البحث عن صاحبها وكل الساكنين في المكان القريب الى موقف السيارة ولم يتم التعرف على صاحبها واكد فواز الصافي ان نوع السيارة صالون ليلى علوي لون كحلي حيث طوقت الشرطة المكان وقطعت الطريق امام المواطنين حفاظا على سلامتهم ومن اجل ابطالها وليتمكن الخبير العسكري من تفكيك ما بداخلها من مواد محرمة شديدة الانفجار والإشتعال التي هي موصلة بالاسلاك الى العبوات الناسفة وصواعق الألغام وتمكن الخبير المختص من فصل الاسلاك بداخلها وعثر على كميات كبيرة من مادة (الكاربون )بداخل دباب وعلب وخبير عسكري يقول انها مواد شديدة الإنفحار وسامه وهي السي فور والكاربون بالاضافة الى اسطوانات بداخلها غاز واسلاك ممتده بداخلها وكانت جاهزة لتفجير واستهداف مواكب قيادة المحافظة اثناء مرورهم الى مبنى المحافظة

بالمعلا .

هذا وكانت بلاغات قد وصلت شرطة عدن عن هذه السيارة بنفس اللون والنوع في مدينة كريتر قبل يومين هذا وشددت شرطة عدن إجراءاتها الأمنية المشددة في الشارع الرئيسي بالمعلا والبحث عن الجماعات المسلحة التي تقف خلف الإغتيالات والتفجيرات واعمال العنف واستهداف المدنيين ورجال الدولة من قيادات عسكرية وامنية ودعت الى المزيد من اليقظة الامنية ،كما حيت شرطة عدن رجالها الابطال وعيونهم الساهرة على كشف مخطط القوى الظلامية وضبط سيارتهم المفخخة الذين كانو يريدون تنفيذ تفجيرها بالشارع لغرض تنفيذ اجندة تابعة لنظام المخلوع والحوثي لزعزعة الأمن والاستقرار بالعاصمة عدن وإستهداف القيادات الامنية والعسكرية والمدنية ودوريات رجال الأمن الذين يؤدون واجبهم بأكمل وجه لتثبيت الامن والإستقرار في هذه المدينة التي عانة الكثير من الحرب بعد ان دمرتها قوات المخلوع والحوثي طيلة الحرب الاولى والثانية ،هذا وتعد احباط رجال الامن لعدة عمليات ارهابية لقوى الارهاب التابعة لعفاش والحوثي التي كانت تريد تنفيذها خلال هذا الاسبوع والاشهر الماضية يدل على اليقظة الامنية العالية التي بدأت عدن تستعيد امنها واستقرارها من خلال تكثيف عمل الاستخبارات الامنية بتعاون المواطنين الشرفاء ووقوفهم الى جانب رجال الشرطة لرفض الاعمال الإرهابية التي تريد قوى الغزاة الظلامية نقلها الى عدن لتنفيذ اجندتهم المأجورة على حساب تضحيات ودماء ابناء الجنوب في عدن ومقاومتهم الباسلة التي لقنة الغزاة دروس متتالية ولحقت بهم الحزيمة .

*من عبدالرحمن النقيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق