اخبار محليةاقلام حرة

يمنيات تخلين عن انوثتهن فخرجن بالسلاح .. لشراء متطلبات البيت الغذائية

المشهد الجنوبي /كتب/ هناء الضياني

منذ قديم الزمن كان للمرأة اليمنية احترامها وتقديرها بين كل الطبقات فكانت مصانه ولا تمسها أطرف كلمة …

وإذا حصل ذلك قلبت القبيلة رأس علي عقب فهذا شرف كل رجل وكل قبيلي عسر .

كانت المرأة في القديم تزرع وتحصد وتحرث وترعى وتكون يدا بيد مع زوجها وأبيها وابنها واخيها في مواقع القرية ولكن لم تمسها أي كلمة مسيئة ولا فعل مشين يخدش حياءها …

أتت الثورة ووضعت المرأة في مواقع مهمة كأم ووزيرة وطبيبة ومهندسة وأستاذة وغيرها من المناصب .. امتلكت كل شي جميل في هذا الوطن فقد كانت السند والمعاون لأخيها للرجل في كل مكان .

ولكننا لم نسمع بأن كرامتنا انذلت ونزلت في الحضيض فلم نسمع بامرأة تقاتل أو تأخذ بندقا وتذهب به الى جبهة أو حرب …!!فما بالكم داخل المدينة ونحن نرى الآن نساء يرتدين الآلي ويخرجن به لأخذ “مصاريف البيت” اي التسوق !!!

فعلا أعادت علي نظري هذه الصورة لكي اتأكد أننا ما زلنا في اليمن :

هل طمست معالم الأنوثة والحياء من نسائنا ؛لكي يمسكن ما يمسكه الرجال …

لا أدري كيف يفكر البعض : هل يأخذونه بمعني القوة أم الاستعباد .. الي أي حال وصل وضع المجتمع ، بعد أن كانت المرأة مننا: مهندسة وطبيبة ومدرسة أ تريدون إرجاعنا مئات السنين الي الوراء ..

رفعت الاقلام وجفت الصحف

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق