اخبار محليةاقلام حرةكتابات

هم أرادوا شي وأراد الله شئ آخر !!!

المشهد الجنوبي/ كتب/ ياسر اليافعي

دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .

ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً ..

اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً بعد الآخر، فاضت شوارعنا وحاراتنا بدمائهم، كانت رصاصهم لا تصيب إلا كل ما هو جنوبي .

لكن !!

وبعد ان زاد الليل عتمة، ووصل اليأس والإحباط فينا الى درجة الشعور بالقهر والخوف من المستقبل المجهول، عندها بزغ شعاع الفجر وتجدد الأمل بجيل شاب جديد بدء يشكل ملامح جيش حقيقي، ودولة منتظره.

هذا الجيل الذي ظنوا انهم أفسدوه ودمروه بسياستهم الممنهجة، بالتزامن مع تدمير الجيش ومؤسسات الدولة في الجنوب، خيب آمالهم وظنونهم .

وكان جيل منقذ عوض النزيف الحاد الذي تعرضت له الكوادر العسكرية والأمنية، وأعاد الأمل لشعب الجوب الذي ظل مقهور لأكثر من 25 عام .

جيل حقق انتصارات أشاد بها العالم اجمع، جيل عوض النزيف الحاد الذي تعرضت له كواد الجنوب، وبدل الضابط بات لدينا مئات الضباط الشجعان المؤهلين الذين أدهشوا الجميع بشجاعتهم وإقدامهم .

نستطيع اليوم ان نقول ان الجنوب افشل أكبر مؤامرة في تاريخه، والتي ان استمرت كانت ستجعل من الجنوب مجرد ساحة للعبث وأبناءه ضحايا لأطماع قوى الشر والفساد .

تغيرات مذهلة وضربة ارتدادية موجعة، أعادت الأمل لأبناء الجنوب وأحقت الحق وأزهقت الباطل

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق