اخبار محليةمنوعات

ماذا قالت هذه الحسناء العشرينية في آخر رسالة قبل أن يذبحها حبيبها؟

المشهد الجنوبي – متابعات

في جريمة مروعة لم تتكشف أسبابها بعد، أقدم شاب أمريكي على قتل حبيبته بطريقة بشعة.

واستخدم غوشوا ستيمبسون، (26 عاماً)، سكيناً اثناء ارتكابه اللجريمة بحق صديقته مولي ماكلارين، (23 عاماً)، بعد الانفصال عنه بمدة لا تتجاوز 12 يوماً فقط.

وقبل سبع دقائق فقط من الجريمة كانت مولي ماكلارين أرسلت رسالة نصية على “واتساب” لأصدقائها قبل أن يذبحها صديقها تقول فيها: “أشعر أنني مراقبة”.

وقد استمعت محكمة ميدستون كراون إلى إفادة الشهود الذين أكدوا أن الطالبة في السنة الثانية في جامعة كينت أبلغت أصدقاءها كيف كانت خائفة من غوشوا، وكانت قلقة من أن يسبب لها ضرراً، بعد ان شن حرباً شعواء على مواقع التواصل الاجتماعي عليها منذ انفصالهما، واتهمها بتناول الكوكايين، ونشر صوراً غير لائقة لها.

وقال بنيامين مورتون وهو شاهد أمام المحكمة إن مولي كانت تستعد لركوب سيارتها عندما هاجمها حبيبها السابق وطعنها في رقبتها.

وأضاف: “حاولت سحب مولي وإغلاق باب السيارة على ساق ستيمبسون، لكنه انتقل داخل السيارة وأكمل هجومه”.

ولفت مورتون الذي أخبر الشرطة في وقت لاحق، أن ستيمبسون كان مستمراً في طعن الفتاة وخاصة في منطقة الرقبة، مضيفاً: “كان الأمر وكأنه مجنون، كان يفعل ذلك مراراً وتكراراً”.

ويخضع القاتل الذي اعترف بجريمته إلى فحوص نفسية للتأكد من سلامته العقلية قبل نطق الحكم عليه خلال الايام القادمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق