اخبار محلية

تحت شعار دم الجنوبي على الجنوبي حرام .. الآلاف من أبناء الجنوب يحتفلون بذكرى التصالح والتسامح بعدن

المشهد الجنوبي -عدن -هويد الكلدي

احتفل الآلاف من أبناء الجنوب بالذكرى الثانية عشرة للتصالح والتسامح الجنوبي في العاصمة عدن .

واحيا الجنوبيون عصر السبت الذكرى الثانية عشرة للتصالح والتسامح الجنوبي التي صادفت ال13 من يناير .

وقد حضر الإحتفالية شعب الجنوب من كافة مناطقه من المهرة حتى باب المندب .
وفي تلك الذكرى حضر عدد من القادة الجنوبية الميدانية الذين يمثلون المقاومة الجنوبية .

أكدت اللجنة التحضيرية بقول رئيس اللجنة الإشرافية للإحتفالية الأستاذ هاني اليزيدي أن الذكرى الثانية عشرة كانت هي المشروع الجنوبي العملاق وقاعدة الإنطلاق لثورة الحراك الجنوبي السلمي .
واضاف بأن الحراك الجنوبي السلمي في كل مكوناته وشرائحه للتصالح والتسامح وطي صفحة الماضي .

وأشار :-ان اللجان التحضيرية بساحة العروض بذلت جهداً لتثبيت الساحة لتقبل كل أبناء الجنوب بكل أطيافه نحو جنوب تعددي مدني ديمقراطي يرفض الإقصاء.

وتحدث رئيس مجلس المقاومة الجنوبية بعدن القائد عبد الناصر البعوة (ابو همام اليافعي)
مخطاباً القيادات الجنوبية على الرجوع إلى محور القضية الأساسية والرئيسة وهي قضية الجنوب ، داعياً الشعب الجنوب على مواصلة النضال حتى تحقيق أهداف الثورة الجنوبية المتمثل بالاستقلال .

وقال قائد المقاومة الجنوبية في المحور العميد طيار عادل الحالمي أن موقفهم هو بجانب الشرعية الجنوبية المتمثلة بالرجال المخلصين من أجل قضية الجنوب .
مؤكداً على مواصلة النضال وان ذكرى التصالح والتسامح هي مستمرة ولن تتوقف ، مؤكداً بأن المقاومة الجنوبية ستستمر في مسيرها الواضح دون تراجع.

حيث هتف المحتفلون بعدد من الشعارات الثورية مرددي الهتافات والزوامل الثورية الشعبية المعبرة عن ثورة الجنوب وذكرى التصالح والتسامح الجنوبي .

ودعا رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري الدكتور صالح يحيى صالح سعيد كافة القيادات الجنوبية نحو الالتفاف الشعبي وان يكون هناك إئتلاف جنوبي واحد .

وقد احتفل أبناء الجنوب بساحة العروض بخور مكسر في العاصمة عدن .
وتعد هذه الاحتفالية هي الثانية عشرة التي يحتفل بها ابنا ء الجنوب كل عام منذ أن انطلقت في ال13/7/2006م .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق