اخبار محلية

جندي من لواء القوات الخاصة ومكافحة الإرهاب يسرد بالتفصيل معاناة “1500” ضابط وجندي جنوبي في حدود السعودية  

المشهد الجنوبي – متابعات.

سرد أحد جنود لواء القوات الخاصة ومكافحة الإرهاب _عدن والمتواجد حاليا في حدود المملكة العربية السعودية سرد التفاصيل الكاملة لمعاناتهم وماتعرضوا له من ابتزاز وتنكيل من قبل القائمين على اللواء والمسؤولين السعوديين.

حيث اوضح أحد جنود لواء القوات الخاصة ومكافحة الإرهاب (والذي فضل عدم ذكر اسمه) لل”الوطن العدنية” تفاصيل قصة معاناتهم منذ البداية وقال ” في البدايه تم فتح باب التسجيل و الترقيم في اللواء في شهر يونيو 2017 للافراد المستجدين و تم قبولنا و بدانا فترة الاستجداد التي استمرت شهرين متواصلين في معسكر اللواء في التواهي بالعاصمة عدن .

واضاف “تم تجهيزنا لمغادرة عدن إلى أراضي المملكة السعودية و وتحديدا الرياض لتلقي تدريبات عسكريه و العودة إلى عدن في فترة اقصاها 6 اشهر .

وتابع المجند بالقول “غادرنا مطار عدن في تاريخ 8 اغسطس و هبطت طائرتنا في مطار جازان !! ومن مطار جازان تحركت بنا حافلات مدرسية إلى مخيم للنازحين في مكان خالي شبه صحراء مابين محافظة الدرب و بيش في حدود المملكة

وأضاف بالقول “مكثنا في المكان الذي تم نقلنا فيه إلى اللحظة هذه “4” اشهر و “20” يوم بدون أي تدريب عسكري حقيقي فقط كانت هناك تدريبات عبارة عن لياقة بدنية ( جري و عروض موانع ) وخرجنا في أحد الأيام لميدان رمايه و رمينا “5” طلقات لكل فرد من سلاح كلاشنكوف فقط !؟.

وعن معاناتهم والإهمال الذي عانوا منه فقد أوضح الجندي انهم مكثوا
“4” اشهر و “20” يوم على نفس الوجبات الهزيله التي لا تليق باسم اللواء ..وامراض جلديه ( كتيعه – بهق – فطريات ) وامراض الحميات و الاسهالات و حالات مس من الجن و صلت ل 6 حالات و حالة وفاة واحده بسبب الاهمال الطبي ! .

وتابع سرد معانتهم بالقول ” (4 اشهر و 20 يوم) ونحن في مخيمات بدون ابواب تدخل الينا الحمير و الجمال و الضفادع ليلا بشكل يومي و نحن نائمون .!؟

وعن حرمانهم من مستحقاتهم ومرتباتهم فقد قال المجند “(4 اشهر و 20 يوم) استلمنا فيها مبلغ و قدرة 4800 ريال سعودي مابين معاشات و صرفه..بالإضافة إلى يومنا هذا و نحن لم نستلم اي معاش من الشرعية و البالغ 60 الف ريال ، 7 اشهر لم نبصم على رواتبنا و في كل يوم وعود بأننا سنستلم حقنا من المرتبات بالكامل

واضاف الجندي “قدمنا عرض عسكري في نهاية دورة الصاعقه و كان العرض متميز رغم قلة الامكانيات و اذهلنا كل من حضر العرض من الجانب السعودي و تمت الاشاده بمستوى الأفراد وجاهزيتهم.

وعن موقف قائد اللواء ممايدور ويحدث فقد أوضح الجندي ان قائد اللواء العميد / عادل علي بن علي هادي كان على دراية وإطلاع بكل هذه الأمور لكن دون حراك لأنه تحت أوامر السعوديين.

وقال الجندي أنه بعد هذه الأشهر والمعاناة المريره تفاجئ جميع أفراد اللواء بانه اوكلت لهم مهمة عسكرية في الحدود السعودية في منفذ علب او حرض غير مؤكد للان الموقع.

وأضاف المجند أن هذا الأمر (المهمة) قوبلت باحتجاجات أغلب الافراد ووصل عدد المحتجين قرابة (800) فرد و اكثر من (50) ضابط و صف ضباط من اصل (1500) من قوة اللواء .

وقال المجند لل”الوطن العدنية” ” تم ترحيل (48) ضابط و تسليمهم إلى الشرطة العسكرية قبل اسبوع من اليوم و الى الان و هم قابعين في السجون السعوديه.. !

وتابع بالقول “هرب بعض أفراد اللوء من المكان قاصدين أرض الوطن تم القبض على بعضهم في صعده و دمت من قبل الحوثيين و البعض قبضت عليهم القوات السعوديه لانهم لايحملون جوازات و هويات و تم الزج بهم في السجون السعودية وتمكن البعض ممن هربوا من الوصول إلى عدن و الضالع بسلام .

وأوضح الجندي أن قائد اللواء قالها لهم بالفم المليان “الذي مابيجي معي الجبهة يقفز من الشبك و هو حر و مالي دخل فيه وينسى رقمه العسكري و راتبه و مايسالنا شي !؟

وتابع المجند بسرد فصول معاناتهم وقصتهم بالقول “تواصلت عمليات الهروب و الفوضى و المظاهرات عمت المعسكر إلى أن وصلت لجنة سعودية مكونة من قائد لواء سعودي يحمل رتبة عميد ركن و شخص آخر يحمل رتبة لواء ركن ، وتم استدعاء (20) جندي كمندوبين عن بقية الأفراد المحتجين لمناقشة المشكلة و تم اغراءهم برواتب مرتفعة وصرفة ومنحهم اجازات لكن كل هذه الإغراءات تم رفضها من الافراد المندوبين واصروا على مغادرة السعودية ، لكن الصدمة جاءت عندما قال لهم احد القيادات السعوديه ( نحن اكلناكم و صرفنا عليكم و الان تريدو الرجوع هدا مايصير ) !

واستغرب الجندي عن صدور مثل هذا الكلام من قائد سعودي وعن نظرتهم للمجندين المغلوبين عن امرهم كأنهم مرتزقة احضروهم لكي يشبعو جوعهم و احتياجاتهم من الأموال والزج بهم في معركة ليست معركتهم وقال “نستغرب أن ينظر لنا بهذه النظرة كأننا مرتزقة احضرونا ليشبعوا جوعنا والزج بنا في معركة ليست معركتنا..ألا يعلم السعوديين أننا كنا من أوائل المدافعين عن ارضنا وعرضنا في الجنوب وبدون مقابل .

واوضح الجندي أنه تم الاتفاق أخيرا على ترحيل كل شخص يريد المغادرة لكن بشرط ان يبصم على عدم دخول أرض المملكة و يتنازل عن رقمه العسكري و لا يتم قبوله في أي معسكر يمني ؟؟

وقال الجندي أنه رغم الاتفاق المجحف والظالم إلا ان الجميع وافق على هذا الشرط على أن لا يتم الزج بهم في معارك شمال الشمال التي تخدم حدود المملكة بالدرجة الأولى

وتابع بالقول “تبقت من قوة اللواء الى الآن أقل من (500) فرد من أصل (1500) فرد مازالو بجانب القائد “عادل علي بن علي”
وأغلبهم من أبناء شبوة و بيحان و يعتبروا من قبيلة القاىد ، و الاخرين هم من أبناء عدن و أبين و أقلية قليلة من محافظة الضالع الذين يتبعون اركان اللواء .

ووجه الجندي رسالة لأسر وذوي المجندين باللواء قال فيها “أحب اوجه كلمة لكل أب و أم لديهم أبناء في هدا المعسكر واللواء اناشدكم بان ترجعوا ابنائكم اليكم والله ان سيتم الزج بهم في معارك حدودية لحماية حدود المملكة و لا توجد دية لمن يستشهد في أرض المملكة ، والله الغني عن معاشهم و رقمهم العسكري..ففي أرض المعركة سيتفاجئو أنهم بين مطرقة مليشيات الحوثي الإيرانية و سندان السعوديين فلا مفر ..

وللأسف اوهمنا قائد اللواء باننا درع حصين لعدن و لكن تفاجئنا باننا درع هزيل لحدود المملكة ، عدن تحتاج لكل فرد منكم عدن و الجنوب مازالوا في خطر الحوثي و القاعده و داعش و ان توجبت علينا الشهاده فلتكن في ارضنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق