اخبار محلية

الانتقالي : قرارات الشرعية أتت ردا على تدشين الجمعية الجنوبية والمجلس اصبح واقعا لايمكن تجاوزه بردود افعال قاصرة

المشهد الجنوبي – عدن.

قال المجلس الانتقالي الجنوبي ان “قرارات الشرعية أتت ردا على تدشين الجمعية الجنوبية والمجلس اصبح واقعا لايمكن تجاوزه بردود افعال قاصرة”.
وجاء في تصريح رسمي للمجلس على لسان الناطق الرسمي باسمه سالم العولقي :يوماً بعد آخر تكشف الشرعية أنها لا ترى صنعاء هدفاً استراتيجياً لمعاركها، ولا ترى في معركة صنعاء اي رمزية سيادية ولو بالمستوى الأدنى من الجدية، بل وتؤكد بتصرفاتها أن معركتها الحقيقية ليست مع الحوثي الذي اختطف الدولة هناك، وفرض أمراً واقعاً لم يتغير منذ أكثر من عامين ونصف.

وأضاف :”وعلى الجانب الآخر تمارس تلك الشرعية عبثاً بالمناطق المحررة ولاسيما الجنوبية، بأساليب عديدة، لتثبت بأن معركتها الحقيقية في عدن المحررة وليست في صنعاء المحتلة!.”

وأكمل :”وفي هذا السياق يأتي توقيت القرارات الرئاسية الأخيرة ليؤكد أنها مجرد ردة فعل على التحركات السياسية والشعبية للمجلس الانتقالي الجنوبي من خلال تدشين أعمال الجمعية الوطنية في العاصمة الجنوبية عدن، ولذلك لا قيمة لردود الأفعال هذه لأن مصدرها الفشل ومصيرها مشتق من مصدرها. والفشل لا يمكن ان ينتج عنه صورة من صور النجاح. والعبرة في قرارات سابقة قلنا منذ البداية أنها لن تحقق أثراً وكأنها لم تكن. والتكاليف الكبيرة لكل ذلك سيتحملها المواطن بكل تأكيد.”

واختتم :”والمهم هو ان المجلس الانتقالي الجنوبي حقيقة ماثلة وأمر واقع، لا مجال لتجاوزه أو إلغائه بردود أفعال قاصرة كهذه التي لا ترقى لأي تصحيح سياسي سوى تجريب المجرب. كما ان شراء العناصر التي تهاجم وتسيء إلى دول التحالف العربي عبر وسائل الإعلام القطرية والإخوانية، بتعيينات وزارية يكشف عن حجم المشكلة والاختراق الذي تعانيه الشرعية التي تساقطت عنها أوراق التوت ورقة بعد أخرى، وباتت مكشوفة في العراء السياسي.”

وكان رئيس الشرعية اليمنية عبدربه منصور هادي اصدر امس قرارات أقصت قيادات بالانتقالي من مناصب في الشرعية وعين بدلا عنهم شخصيات تناصب المجلس الانتقالي وقضية الجنوب العداء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق