اخبار اليمنالصحة

الأوبئة تفتك بالحديدة والمليشيا تنهب الأدوية وتعيق وصول المساعدات

المشهد الجنوبي – الحديدة – خاص.

تعيش محافظ الحديدة التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي أوضاعا إنسانية بالغة في الصعوبة، لا سيما مع دخول موسم الشتاء وانتشار مياه الصرف الصحي وتكدس النفايات في شوارعها، وفي ظل تزايد حالات الاصابة بوباء الدفتيرياء والملاريا وغيرها من الأمراض .
وأكدت مصادر طبية في الحديدة ان وباء الدفيترياء يتسارع في الانتشار ونتج عنة حتى الآن وفاة 6 أشخاص بينهم أطفال وإصابة عشرات آخرين من مختلف الفئات العمرية.
وأشار المصدر الطبي الى أن معظم الحالات التي تصل إلى طوارئ المستشفى هي لمصابين بحمى الدفتيرياء ” الخناق ” وقال بأن المستشفيات في المحافظة تواجه صعوبات بالغة بسبب انعدام المحاليل المخبرية واللقاحات الخاصة بالمرض .

المليشيا تنهب المساعدات وتعيق وصولها :
واتهم مصدر مسؤول في مكتب الصحة بالمحافظة مليشيا الحوثي بسرقة المساعدات الإنسانية المقدمة للمستشفيات والاتجار بها، بالإضافة الى قيام المليشيا بإعاقة وصول المساعدات الإنسانية سواء عبر البحر أو من المناطق المحررة .

نداء استغاثة :
من جانبه وجه الدكتور عبدالرحمن جارالله مدير عام مكتب الصحة والسكان نداء إستغاثة للمنظمات الإنسانية والمهتمة بالجانب الإنساني بسرعة التدخل وإنقاذ سكان المحافظة من هذا الوباء الذي انتشر بشكل مخيف بين المواطنين .
مناشداً كافة المنظمات الدولية العاملة في محافظة ألحديدة سرعة التدخل السريع والعاجل في دعم جهود مكتب الصحة بتوفير الأدوية اللازمة وتوفير المصل المعالج لسمية المرض والدعم بأنشطة تحصين وتوعيه وتثقيف صحي ومتابعة المتخلفين عن التطعيم .

أوضاع صعبة يعيشها المواطنين في الحديدة
ويعيش سكان محافظة الحديد أوضاع صعبة للغاية، على الرغم من وجود ميناء الحديدة الذي يعد أهم موانىء المنطقة ويرفد مليشيا الحوثي بمليارات الريالات شهرياً .
وبحسب ناشطون في الحديدة ان مليشيا الحوثي سخرت إيرادات الميناء للمجهود الحربي على حساب المواطنين، حيث تعيش المحافظة بكاملها دون كهرباء منذ سيطرة المليشيا عليها، بالإضافة إلا ان المليشيا لم تدفع رواتب الموظفين، ولم تهتم بالقطاع الصحي وهو ما ضاعف معاناة المواطنين في المحافظة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق