اخبار محليةتقاريركتابات

من يسقط صنعاء : هل أضاع التحالف مفاتيح (التبة)؟.. أم هل يصلح إخوان الرياض ما أفسده إخوان مأرب؟.. لماذا اطال التي الروحي طريق الحسم؟

المشهد الجنوبي/  كتب/ وهيب الحاجب.
ثلاث سنوات ا​خرى “.. طلاسم تحول دون صنعاء الجميع عن فتح خطوطها وشفراتها ” أضحت صنعاء بعيده عن شرعيتها ” وأصبحت أبوابها مغلقة بمفاتيح الانقلاب واله الشر (عفاش).

تعيش صنعاء تحت وطأة الانقلاب “وتتزين شوارعها بصور روحاني ورجال مراهق ايران (الطفل) عبدالملك وتعج شوارعها بقوات الكهل (عفاش).

 

طال انتظار صنعاء وفتح ابوابها للاب الشرعي (هادي):

صنعاء ثلاث سنوات من الأحكام وتطويق التبه واحكام مفاصل السيطرة عليها واغلاق الثغرات والمنافذ المؤدية الى القصر الجمهوري وميدان السبعين ” فتجاوزات المدة مدها والأيام محدوديتها والسنين توقيتها ” صنعاء تنظر الفرج وتحلم بالخلاص ” واقتحام أبوابها وفتح شفراتها وحل طلاسم مفاتيح أبوابها ” وتنتظر فجر الحسم ويوم الوصول و ساعة الاحتفال..

حارت كل الحلول واصبحت واقفة على اسوارها وخرسانه جبالها ” وترسانة معتقداتها وألعاب أطفالها….

صنعاء بين ألعاب اللاعبين وأهدافها التسلل ” وبين مكر وخفايا وخبث حلفاء الوصول ” وأسرار قادمون يا صنعاء ” وصنعاء وان طال الحسم ….

وبين كل ذلك لم تسقط صنعاء ” ولم يصل القادمون ” وطال سفر المنتظرون ” وضاعت حلول المعادلة ” وشفرات الحسم وطلاسم النصر ” وأضحت صنعاء بين ويلات الطفل المراهق والكهل الفاجر وبين انتظار الوصول والقادمون يا صنعاء والقفز من التبه الى القصر الجمهوري في صنعاء ….

 

هل أضاع التحالف مفاتيح (التبه):

اجتاح الحوثي صنعاء قبل ثلاث سنوات واستنجدت الشرعية بالجار السعودية وأعلن سلمان ( الحزم والعزم ) واصبح حليف وشريك ومفتاح الحل ” وتكون شركاء له ومنصرين في جبهات القتال ” فاستطاع الحليف في الجنوب أموره وحسم اجتياحه من الممد الحوثي والعفاشي ” وأصبحت صنعاء هي الشاغل لدول التحالف والمقصد لأنهاء او حسم من دون حسم أمور صنعاء وسقوطها ” وعمل التحالف طيلت ثلاث سنوات على البحث عن طرق الحسم والوصول الى أسوار صنعاء واجتثاث تمدد طهران بالنيابة ” وإزالة حكم الولاية الله وقانون الشاة ” فقد أعد التحالف ووضع له حلفاء ” ولاعبين للتحرير العاصمة صنعاء فكانت الأطراف طيلة ثلاث سنوات وهم من تبه الى تبه ” واصبحت التبه الكابوس الذي يقلق مضاجع التحالف العسكرية وعجز عن إيجاد حلول تخرجه من تلك التبه التى وضعته بها تلك الأطراف ” وأصبح جلياً قلق وغضب التحالف من حلفاء التبه ” وقد اصبح واضح ان التحالف قد يعزم على تغيير الإستراتيجيات التي انتهاج طيلة ثلاث سنوات دون تحقيق تقدم وخروج من إسطوانة التبه ….

واصبحت أفكار التحالف تسير نحو تغيير المسار التبي وأدوار اللاعبين الموجودين في الساحة العسكرية ” والبحث عن مفاتيح الحسم العسكري ” والوصول الى مفاتح باب صنعاء بعيد عن رجال التبه ….

ولم يعد أمام التحالف الا تغيير نهج التبه الذي وضعوه فيها ” وأصبح في موقف لا يحسد عليه ولا سبيل لديه سوى حسم موضوع التبه أولا ان أراد الوصول الى مفتاح صنعاء …

فلن يكون حسم دون تغيير الأدوار والمراكز وسياسة نهج بإكماله دون القدوم على خطوة دون ذلك ….

وعلى ذلك لا مجال دون تغيير سياسه التبه العسكرية ان أراد التحالف الوصول الى المفتاح المجهول للحسم …

فإن التحالف طيلت ثلاث سنوات مضت يكتشف يومآ بعد يوم أنه مضيع لمفتاح الأمور السياسة ووصل الى قناعة تام لا سبيل الى الوصول الى صنعاء دون الوصول أولا الى مفاتيح (التبه)..

 

ومن اهم تلك المفاتيح هي :-

اولاً ….

تغيير اللاعبين والأدوار من حيث القيادة وافراده وجنوده.

 

ثانياً :-

البحث عن شريك فاعل وذو خبرة عسكرية على الأرض…

 

ثالثاً :-

فتح جبهات داخلية في صنعاء لانشغال الانقلاب وتشتيت قواه وترسانه العسكرية المزدحمة في وسط صنعاء …

 

رابعاً :-

تغيير طريقة التكتيك وانتهاج سبل ووسائل عسكرية جديدة…..

 

خامساً : –

اجتياح صنعاء من جميع الجهات وفي توقيت سري موازنات مع الحراك والجبهات الداخلية التى أنشأت مع ساعه صفر الاجتياح ….

هذا اهم المفاتيح التي تفقدها التحالف من الخروج من صراع ومتاهة التبه واسرارها وطلاسم قيادتها ….

 

هل يصلح إخوان الرياض ما أفسده إخوان مارب :-

يبدو ان صبر التحالف قد نفذ على أخوان مارب حيث بدأ حراك سياسي وتحركات رفيعة المستوى تستدعي أخوان الرياض ربما لحسم الامور وإصلاح ما أفسده أخوان مارب الذي بدأت تصل رائحة الى فنادق الرياض واستغلاله واستنزاف التحالف يطفوا على طاولة القصر الملكي في الرياض ” فقد بدأ الملك محمد سلمان ولي العهد السعودي ان يحرك مياه التبه الواقفة وتوصيل رسائل الى أخوان مارب ” ان البديل يصل اليكم ويحزم الأمور ” وقد اتخذت الإخوان من مارب مركز لعملياتها وعاصمة لها ” وقد عززت دول التحالف تلك المحافظة بالعتاد والسلاح والجيش الذي يستمد تعليماته من الإخوان ” وقد جعل الاخوان من مارب منطلق لاستنزاف التحالف طيلة ثلاث سنوات ماضية ” مما آخر الحسم والوصول الى صنعاء. وبات قادمون ياصنعاء من الخيال جرئ الاسترزاق الحاصل من القيادات في مارب التي أغلبها من الاخوان وتتحكم بمفاصل القيادة هناك “.

 واصبح واضح ان تحرك ولى العهد السعودي يأتي من تغييرات طرت في المنطقة التي لا تحتمل الكثير من الصبر الذي قد تعصف بالوضع ” واصبح لابد من عمليه الحسم والوصول الى صنعاء بقرب وقت ممكن للتخلص من الضغوطات الداخلية والخارجية وهذا ما دفع ولي العهد السعودي تحريك أخوان الرياض لاصلاح ما استنزفه أخوان مارب ” وهل ينجح أخوان الرياض في ذلك او تصبح صنعاء ابعد مما قبل على التحالف؟.

 

لب القول :-

صنعاء تريد أدوات ولاعبين جدد في العملية العسكرية….

يجب ان يقن التحالف ان الإخوان في مارب او الرياض لا يملكون الحسم العسكري ليس ضعفاً او عدم مقدرة وليس عاجزة في الحسم ولكن لا تريد ذلك ” ولاتنوي ذلك ” ولاتعشق غير ( التبه) ….

لا حسم بالإخوان ولا وصول قبل الوصول اولاً الى مفاتيح ( التبه ) …

اذا لم تتغير الاستراتيجيات السياسة والعسكرية تجاه صنعاء ستصبح صنعاء بعيد عن التحالف اكثر مما قبل بكثير …..

وما دوافع الأب الروحي ( علي محسن ) في اطالة الحسم نحو صنعاء :-

هل من اجل المقايضة بالجنوب ” او لمكاسب سياسية ” او استنزاف دول التحالف ” وقد تكون الإجابة الأرجح في بطن الأب الروحي ( علي محسن )؟.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق