حوارات

قائد المنطقة الرابعة اللواء احمد سيف اليافعي في حوار مع صحيفة الأمناء ..

((المشهد الجنوبي)) _ الامناء.

في مقابلة اجرتها معه صحيفة الامناء العدنية اللواء احمد سيف اليافعي يكشف عن بعض الاسرار نص الحوار:
س1
هل لكم اطلاعنا على سير المعارك في جبهتي كرش وباب المندب ؟

ج 1
من ذو تحرير هذه المناطق والمعارك لم تهدأ ولم تتوقف على مدا سنه كامله تقريبا ، حيث تجري محاولات مستميتة من قبل القوات الانقلابية لتحقيق خرق ليس عسكري فقط ولكن خرق إعلامي حتى تسوق إعلاميا انهاء حقيقة انتصارات لما لهاذه المناطق من اهميه استراتيجية وبالذات باب المندب وأهمية اعلاميه لمنطقة كرش ، ولكن الجيش والمقاومه يتمتعون بالثبات في هذه المناطق رقم كل محاولات الخرق الذي يسعى الانقلابيين لتحقيقها ، ولدى قواتنا القدره على الثبات والدفاع الإيجابي الفعال على هذه المناطق ..

س 2
سمعنا اخبار متداولة عن عودة ضباط جنوبيين إلى صنعاء ما صحة تلك المعلومات ؟

ج 2
ضباط لديهم حقوق ولهم مستحقات في صنعاء وقد منعة هذه الحقوق أن تعطاء لهم إلا بحضورهم واضطروا بعض هولاء الضباط مجبرين الطلوع إلى صنعا لاستلام هذه الحقوق (المرتبات) .. والباقي عليك

س 3
اللواء احمد سيف المحرمي انتم قدمتم ملحمة انتصار في عدن ولحج وأبين وقاعدة العند هل تحدثنا عن أبرز معالم ذلك الانتصار ؟

ج 3
الشعوب الحره لا تخضع للذل والهوان هذا هو شعبنا فما أن انقلبه الجحافل العسكريه المنتشرة في المحافظات الجنوبيه واسقطتها لصالح الانقلابيين وضد الشرعيه حتى وثب الجميع وثبت كرجل واحد للدفاع عن الأرض وإخراج الانقلابيين الغزاة ..
وتشكلة الجبهات في كريتر ، خورمكسر ، المعلا ، التواهي ، الممدارة ، جبهات مقاتله قوامها جميع السكان فالرجال يقاتلون والنساء يطبخين الطعام ويزقردين لانتصار المقاومه ..
كما تشكله جبهة صد دفاعية طرفها الغربي – راس عمران – صلاح الدين وطرفها الشرقي الممداره ، على امتداد جعوله دار سعد الصولبان ..
وتشكلة كذلك جبهات في الضالع وفي يافع الحد وفي ردفان بله وفي ابين جعار وزنجبار وفي ابين المنطقه الوسطى ..
وكأنة أبرز المعارك يوم 7/7 فقد أراد الانقلابيين استكمال احتلال عدن وإعلان النصر بهاذه المناسبه وهي مناسبه استكمال احتلال الجنوب في حرب 1994م ..
وإرادة المقاومه الجنوبيه صدت الهجوم والانتصار في هذه المعركه ..
وتصادمه ارادتين جبارتين في هذا اليوم أراده احتلال إرادة تكريس الاحتلال والنهب والاستبداد ..
وإرادة شعب أراده أن تمحو هذا الاستبداد والاحتلال وتعيش حره ..
وعند تفوق الانقلابيين بالدبابات في هذه المعركه تكرم الامارتيين بإدخال صواريخ م/د لتدمير الدبابات هنا بدأء العد التنازلي لقدرة الانقلابيين على الصمود وبداء العد التصاعدي لقدرة المقاومه على الهجوم ..

وكان أبرز معالم الانتصار هو ثبات المقاتلين في الدفاع واندفاعهم الجري في الهجوم ..

وكانت أبرز الطرق الهجوميه هي إيهام الانقلابيين بأن الهجوم جبهوي ومن اتجاه معين ثم الاندفاع من اتجاه آخر بواسطة الالتفاف العميق والوصول إلى موخرة العدو وخلق اسفين لاستكمال تدمير العدو بنظام المنجل- والمطرقه فالمنجل يمنع الامداد من الوصول للجبهات وكذلك يمنع انسحاب المقاتلين الانقلابيين من الجبهات والمطرقه تستمر في ضغطها حتى تم تدمير الغزاه الانقلابيين ..

س 4
لماذا لم يتم الإعلان عن نتايج التحقيق في قضية القارب المحمل بالاسلحه في سواحل باب المندب ؟

ج 4
انتم تتابعون وتعرفون انه تم الإعلان الجزئي عن هذه العملية وما بقي سيعلن في حينها عندما يكون الإعلان لا يضر باستمرار عملية متابعة أعمال التهريب القادمه ..

س5
بصراحه هل اللواء احمد سيف المحرمي راضي عن الدعم المقدم للمنطقة العسكريه الرابعه للفترة الذي اعقبة الحرب من قبل التحالف ؟

ج 5
لا شي يرضي ونحن نتحرك وفقا للمساحه المحددة لنا ونتحمل العتب واللوم والاتهامات بالتقصير الموجهه لنا ولكن نحن نريد وطن ولا نلوم الآخرين ومن أراد وطن لا يربط عمله بدعم الآخرين ، فمن يريد وطن لا يعتب على التحالف فما قدمة التحالف يشكر عليه والباقي علينا كشعب نريد أن نكون أحرار ويجب أن لا يكون التحالف المشجب الذي نعلق عليه اخفاقاتنا ..

س 6
هناك وحدات عسكريه تشكو من تأخر الراتب وبعض المستحقات كيف ترد ؟

ج 6
انت خففت صيغه السوال ( بكلمتين البعض ، وتاخر) عدن ليست اي منطقه اخرى عدن كانت عاصمة دوله ويتكدس فيها عسكريين 4-5 محافظات من عسكر خليك بالبيت حيث تم تسريح وتدمير الجيش الجنوبي وبقي في عدن ..
كما توجد في عدن قاعدتين جوويتين ،وقاعدة بحريه ، وثلاثة مستشفيات عسكريه مركزية ، ضف إلى المقاتلين العسكرين والمقاومه ، لذلك الإخوان في الإعلام وحتى في الحكومة والتحالف يعتبرون أن الإعداد المرفوعة كبيرة ..

نحن لم نرفع كشوفات منتسبي المنطقه فقط بل رفعنا كشوفات منتسبي جيش الجنوب المدمر عسكر خليك بالبيت والمقاومه والعسكريين والمطرودين من المناطق الواقعه تحت سيطرة الانقلابيين ..
والشكوى ليس من التأخير بل من العدم فلا مرتب ولا حقوق فخلال 16 شهر من الحرب تم استلام مرتب شهرين فقط ..

س7
لماذا لم تتحرر تعز ؟

ج 7
تعز ستتحرر ولكن هذا السوال مفروض لا يوجه لي يوجه لقيادة الجيش والمقاومه في تعز ..

لماذا عندما سقطت عدن في أبريل 2015م تم فصل تعز عن المنطقه الرابعه وشكله قياده عسكريه وقياده مقاومه في تعز مستقله عن المنطقه الرابعه تدعم وتقاد بصوره مباشره ربما من مأرب وربما من الرياض دون المرور عبر المنطقه الرابعه ..
ومع ذلك ما نستطيع تقديمه لهم من باب نظام التعاون نقدمه في حدود التعاون لا في حدود الراس والمرووس دون ضجيج ..
فقد تم تدريب وحدات من مقاومه تعز في العند كما توجد لدينا وحدات عسكريه ومقاومة تقاتل في تعز ( المندب الوازعيه القبيطه ) وعلى طول جبهة الاتماس المباشر مع الانقلابيين ..

س8
عملية دمج المقاومه بالجيش في عدن والمحافظات الجنوبيه المحررة لماذا لم تكتمل ؟ ومن يتحمل المسولئه ؟

ج 8
لم نصل إلى مفهوم موحد حول هذا الموضوع من يدمج في من ؟
من هي المقاومه ؟
أود أن أذكر انه لم يبقى لدينا جيش جنوبي ومن تبقى من الجيش الجنوبي هم اساسا يعتبرون مقاومه ..

لذلك نحن نبني الوئه أساسها الالويه القديمه للجيش ويتم تعبيتها من رجال المقاومه العسكرين والمدنيين ..
ونبني الوئه جديده قيادتها مقاومه من ضباط الجيش الجنوبي القديم ..
نحن لسنا بصدد من يتحمل المسولئه من يتحمل مسؤوليه سقوط البلاد والاخفاقات الذي نعيشها ليست هذه القصه أو القصد ولسنا بصدد ضحيه جديده تقدمه لكل قضيه تعيقنا صعوبات في تطبيقها ..

مع ذلك في الأشهر الاولى للحرب ولضروف الحرب وغياب القيادات كان قائد المنطقه يتحمل المسوليه مباشره اضافه الى المسولئيه القتاليه ..
وقد تم بمساعدة الامارتيين فتح ثلاثه مراكز تدريب (عصب ، راس عباس ، العند) وتجنيد وتنظيم وتسليح ثلاثه الوئه ..

بعد وصول نائب رئيس الجمهوريه ورئيس الحكومه وعدد من القيادات العسكريه تم إعادة توزيع المهام كلا وفقا لتخصصه ، واعطيت هذه المهمه للشخص المسول عنها في وزارة الدفاع ..
ومع ذلك نحن كلنا مسولئين والأمور تسير بدون ضجيج وقد انجزنا في حدود 80% من قرار دمج المقاومه بالجيش ولا قلق من هذا الجانب والأمور تسير بصوره سلسة رقم الصعوبات ..

كلمه اخيره توجهها لأبناء الجنوب ؟

نعم اقول للذي يستدعون التاريخ بصورتة السلبيه اتمنى منهم أن يغلقون أبوابه وان نعمل جميعا بعقلية اليوم نترك القبيله – نترك المناطقيه – نترك الحزبية الضيقه ..

فقد فشلت القبيله وهزمة ..
وفشله المناطقيه وهزمة ..
وفشله الحزبية الضيقه وهزمة ..
أمام أعيننا على مستوى الجنوب والشمال

عندماخرجنا عام 2015م للتصدي للعدوان دون أن نسأل بعضنا من أي قبيله نحن ومن اي منطقه نحن ومن اي حزب نحن انتصرنا ..

لذلك ابعدوا الشباب عن القبيله .. والمناطقيه ، والحزبيه ، فالنصر لم تحققه قبيله أو منطقه أو حزب ،
فقد هزمة هذه الأشكال وانتصر الشعب بكل مكوناته ..
لذلك يجب بنا الجيش كجيش للشعب المنتصر ومن كل الشعب قياده وقواعد ..

اللواء ..
احمد سيف المحرمي قائد المنطقه العسكريه الرابعه ..
2016/7/26

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق