اخبار اليمن

على لسان الناطق الرسمي للجماعة…الحوثيون يعلنون الاستسلام وتسليم السلاح

((المشهد الجنوبي)) _ متابعات .

شدد المتحدث باسم فريق الحوثيين للتفاوض محمد عبد السلام، على أن فريقه لا يعتبر الاتفاق على وقف إطلاق النار مجرد هدنة, وإنما خطوة مهمة نحو وقف شامل للحرب.

واتهم في تصريحات من سماهم «تجار الحروب» بالسعي لإجهاض وقف الأعمال العسكرية، التي اعتبرها «خطوة صحيحة يجب أن تسبق أي حوار سياسي حتى يثق الشعب اليمني بجدية المشاورات ويمنحها الدعم الكامل».

وأكد عبد السلام، موافقة فريقه للتفاوض، الذي يضم الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح، على قرارات مجلس الأمن الدولي، مؤكدا أن الحوثيين ليسوا مع بقاء السلاح خارج إطار الدولة، في إشارة على قرارات مجلس الأمن الدولي، مؤكدا أن الحوثيين ليسوا مع بقاء السلاح خارج إطار الدولة، في إشارة ضمنية إلى موافقتهم على تسليم السلاح الثقيل إلى الدولة، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

وقال عبدالسلام «إنه ذات الموقف الذي أبلغناه للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مطلع أكتوبر (تشرين الأول) من العام المنصرم في رسالة رسمية بعثتها إليه».

كما أكد عبد السلام أن ملف المعتقلين، بمن فيهم وزير الدفاع اللواء الركن محمود سالم الصبيحي، وفيصل رجب، وشقيق الرئيس عبد ربه منصور هادي، في طريقه للحل.

وذكر المتحدث باسم فريق الحوثيين للتفاوض أن «الوضع العسكري والأمني في اليمن يتداخل ويتعقد أكثرمن أي وقت مضى، سواء في ظل انتشار السلاح أو في ظل غياب الدولة في كثير من المناطق اليمنية في الجنوب، ولهذا يحتاج البلد إلى توافق سياسي واضح المعالم لتثبيت معالم الدولة.

وكشف عبد السلام عن أن الاتفاقات التي وقعت في ظهران الجنوب كانت من أجل التوصل إلى «وقف دائم لإطلاق النار بين ممثلي الجبهات العسكرية وشخصيات اجتماعية مشتركة، ومن أجل مراقبة أي أعمال

عسكرية أًيا كانت هذه الأعمال، والحد منها وفتح الطرقات والممرات، على أن تعقد اللجان المحلية لقاءاتها في كل محافظة على حدة كي تسود الثقة بين الجميع»، مؤكدا أن «فريق التهدئة والتنسيق المشكل من قبل الأمم المتحدة في مفاوضات سويسرا يجب أن يشرف على مسار عمل اللجان، كما هو الاتفاق».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق